ليلة عيد

طِبتَ وَالعِفَّةُ عَن تَقبيلِ خَدَّيكَ   حَرامُ

فَأَبِن  لي  أَكَعابٌ  أَنتَ أَم  أَنتَ  غُلامُ     (أبو النواس)

ومن صمت غرفتي، انبعثت فيّ الحياة من جديد. استفقت من قيلولتي وكانت الساعة تناهز الثامنة مساءً. جسدي يأنُ من تعب النهار فترطبه بعض نسماتٍ تنسحب بخفة من شباك غرفتي لتدغدغه بهوادة عاشق افتقتده في هذه الأمسية، في أمسية عيد العشاق.

لم أشأ أن أنير غرفتي، فظلامها أصبح يسكنني ويعطيني سلاماً داخلياً لطالما أردته في أجمل لحظات اليقظة. تزعجني تكتكت عقارب الساعة، تتطاردني، تمنعني من التفكير أو من التأمل. أشعر بانتفاضتها على واقعٍ ارتضيت به. لربّما تريد أن تغيظني، أو أن تذكّرني بوحدتي وبالزمان الذي ينهمُ حاضري بشراهةٍ بشعة وبكُلِ لحظةٍ تمضي من حياتي. أحاول الإستسلام لها لكن لا تأبه بي بل تُكمل وتسّتلذُ بتعذيبي بدقاتها المتوالية المنتظمة دون رحمة، دون توقف.

أقرر الهروب منها، أبحث عن شالي الصوفي الأخضر، أضعه حول عنقي مغطياً به قسماً من وجهي الدافئ بقصد التخفي. أخرج من منزلي وأمشي كعادتي بخطواتٍ واثقة وسريعة؛ أتوجه مباشرةً الى متجر الزهور في الشارع المجاور، أطلب منه وردة حمراء. أدفع ثمنها غالياً عملاً بسياسة الاحتكار في الأعياد، وكيف لا وهذا هو عيد الورود الحمراء التي تهدى للتعبير عن الحب والعشق والهيام. آفففف !!!! كم أكره هذه المناسبات، فقد علمتني الأيام بقساوتها أن لا أثق بهذه الخرافات والتقاليد البائتة. ما إن خرجت من باب المتجر حتى بدأت بالتسأل لما اشتريتها، لمن سأهديها، أنا الذي يكره الورود الحمراء أقف الآن مع وردة وحيدة تائهاً. أنا لا أشتري إلاّ الورود البيضاء لأضعها على قبر جدتي التي أحبّ.

تأخذني الأفكار اليك، الى حججك الواهية التي تغيظني في كل مرّة، حججّاً تتكفل بعدم حدوث اللقاء المنتظر فبالمختصر لن تأتي الليلة أيضاً. أرغب في الصراخ في وجهك،لأخبرك أن أعذارك أحياناً أسوء من ذنب لم ترتكبه أو لربما ترتكبه كل يوم وأنا من أرفض حتى التفكير أو الإعتراف به. أرغب في أن استشيط غيظاً أمامك لعلك تشعر ما بداخلي ولكن أتدارك وأخاف خسارتك. أدخل بيتي مجددأً، أختار أجمل مزهرية لأكرِّم فيها وردةً أبعدتها عن مثيلاتها، وردةً ستشاركني وحدتي، وردةً لن تلامس أيادي عاشقين كغيرها من الورود فتراهما يتبادلان القبل الحميمة بل ستكتفي بمسلسل درامي يعرض على شاشة التلفاز المقابل لها في غرفة الجلوس في منزلي.

جلست على كنبتي المعتادة أحتسي النبيذ الذي كنت قد خبأته لنتشاركه سوياً. كان الوقت يمضي وأنا أشكي كمجنون للزجاجة التي شارفت على الإنتهاء. إطالعها تارةً بنظريات أفلاطونية عن الحب وأخبرها طوراً عنك وعن مدى اشتياقي لك. ما هي إلاّ أويقاتٌ معدودوة حتى بدأت أفقد السيطرة على تصرفاتي فلم أعد أتمالك نفسي؛ شوقي لك قد نخر عظامي حتى الصميم. دخلت غرفتي، ووقفت قرب الحائط، خلعت سروالي وقسماّ من ثيابي كان كافياً لأتمكن من ملامسة أسفل جانب البطن قرب أعضائي التناسلية. هناك في هذه البقعة من جسدي استحضرتك ، فبدأت أمرِرُ أناملي بحركات دائرية راقصة لأشعر بشفتيك تلامسني كما دائماً فتثير فيّ قشعريرة هوجاء تجتاح كياني، فيرتجف لها قلبي وتستيقظ لها غرائزي. كانت الدموع تحاول الإنهيار على وجنتي فمنعتها، لم أرُدْها ليلةً حزينة  فضلت أن اتوقف وأن أخلد الى فراشي بسلام لعلني أجدك في أحلامي وبين غفواتي.

أضف تعليقاً

إملأ الحقول أدناه بالمعلومات المناسبة أو إضغط على إحدى الأيقونات لتسجيل الدخول:

WordPress.com Logo

أنت تعلق بإستخدام حساب WordPress.com. تسجيل خروج   / تغيير )

صورة تويتر

أنت تعلق بإستخدام حساب Twitter. تسجيل خروج   / تغيير )

Facebook photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Facebook. تسجيل خروج   / تغيير )

Google+ photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Google+. تسجيل خروج   / تغيير )

Connecting to %s