هوموفوبيا محمد اسكندر …الى كندا درّ

ذكورية، رجعية، تخلّف، تمييز جندري وعنصري، هوموفوبيا (رهاب مثلية) كلها عبارات تختصر أغاني محمد اسكندرذات المستوى المنحدر والتي لا تمت للفن بصلة. فالفنون عبر التاريخ ومنذ أيام الأغريق كانت تعبّر عن حالات وجدانية عبر الشعر والمسرح والنحت والرسم وغيرها التي ما زالت حتى يومنا هذا تطبع ثقافات المجتمع المعاصر وتساهم بتطوره. أما أنّ يوظف الفن في خدمة الأفكار الرجعية والعصور المظلمة والتي للأسف يبتهل لها البعض دون إدراك ووعي مسبق عن مدى تأثيرها في النفوس والعقول هو أمر أضحى خطيراً على ثقافة وتطور المجتمع.

إنجازات أغاني محمد اسكندر، التي يرعى كتابتها فارس “ابن بيّو”، لا تحصى ولا تعد.  فمن التهجم على المرأة واعتبارها أقلّ مستوى من الرجل وأنها كائن غير مؤهل للعلم والثقافة بل للخدمة المنزلية وغير كفيلة بحماية نفسها الى الدعوة لإستعمال العنف والقسوة ضد الأطفال والمثليين.  يصّر م. اسكندر على إظهار سطوة الرجل بكامل ذكوريته العوراء على مصير المرأة وإعتبارها حقّ حصري له وحده في أغنية “قولي بحبني” كما في أغنية “جمهورية قلبي”؛ فبدل تشجيع المرأة على الإعتماد على نفسها والمساهمة في تقويتها ومساعدتها على الحصول على حقوقها المهدورة في مجتمعنا الذكوري، ينادي م. اسكندر (كما تظهر بعض االمختارات من كلمات أغانيه المدونة أدناه) الى كبت قدرات المرأة لربما خوفاً من أن يفقد سيطرته البطريركية عليها.

ع رقمك ما تردي إلا وانتي حدي

رفقاتك نقيهن الصبايا خليهن

الشباب تركيهن ينقهرو ويزعلو

نحنا ما عنّا بنات تتوظّف بشهادتها

شغلك قلبي و عاطفتي و حناني

بيكفّي إنّك رئيسة جمهوريّة قلبي

شيلي الفكرة من بالك أحلالك

لم يكتفي الإسكندريان، فارس و”بيّو” بالتهجم على المرأة بل إنتقلا مؤخراً الى الترويج للعنف ضد المثليين و”الناعمين” كما يسّمياهم في أغنيتهما الأخيرة ضد العنف (وهنا التناقض الكبير). فهما يعتبرا أن نصّ الشباب (على الأرجح يقصد اللبناني) “ابتلو بمرض النعومية” وأن وجود المثليين يهدد الوجود الإنساني كونه سيؤدي الى “قطع نسل البشرية”.  يرحب الإسكندريان في أغنيتهما بوجود الشاب “الزعوري والزكرتي” ليفضلاه على شاب ال”50% زلمي” كما تقول كلمات الأغنية التافهة داعين الى إستعمال القسوة (من ضرب وعنف) مع الأطفال وليس “الغنج” في التربية المنزلية. (واضعين اللوم بالتأكيد على المرأة التي حبساها في المنزل مع الشهادة المعلقة على الحائط في أغانيهم السابقة في حال عدم نجاح التربية الذكورية المطلوبة منها).

هذا الكم الكبير من الكراهية التي تظهره هذه الأغنية ضد المثليين وهذا الكم الكبير من الخوف (أو الرهاب) من تواجد المثليين في المجتمع اللبناني يدّل أولاّ عن انعدام الثقافة الإجتماعية والجنسية عند كاتب هذه الأغنية وبالتأكيد لدى مؤديها. فإعتبار أن وجود المثليين سيؤدي الى إنقطاع النسل هو ببساطة دلالة على عدم إدراك بالتنوع والإختلاف في الهوية الجنسية وإعتباره خطراً على مجتمعه الذكوري التي تنحصر مهمة البشر فيه بالإنجاب.  أما إعتبار النعومة مرضاً (وهذه إهانة مسيئة لكثير من الشباب ذات الطباع الناعمة) فهو أيضا دلالة على مستوى جهل مرتفع فيما يتعلّق بالثقافة الجندرية أو الجندر (النوع الإجتماعي)؛ فالهوية البيولوجية لا تمت بالجندر ولا حتى بالميول الجنسية (أو الهوية الجنسية) بصلة.

هنا تجدر الإشارة الى أنّ هذه الأغنية كما سابقاتها التي أبدعها الإسكندريان (والتي تبث بشكل مكثف على إذاعات الردايو كما في الحفلات والأعراس) تزيد من التعصب والكراهية ضد المثليين المتواجدين في لبنان والعالم العربي وهنا صلب الموضوع.  فالمثليون الذين يعانون يومياً في مجتمعاتهم الكبيرة والصغيرة بين عائلتهم، والذين يتعرضون الى فحوصات العار في لبنان أو يعيشون مخاض الربيع العربي في مصر وتونس وسوريا وليبيا باحثين عن فرصة لإثبات قدراتهم في الحكم الجديد، تأتي هذه الأغاني التافهة لتزيد من التمييز ضدهم ولتنتهك حقوقهم الإنسانية.  فهل يدرك كلّ من الإسكندريان أن الأمم المتحدة لا تصنف المثليية الجنسية من الأمراض أو الإضطربات النفسية أم يا ترى هما ما زالا يعيشان في عصر الجاهلية وعصور أوروبا المظلمة؟  هل يدركا أن الشاب المثلي اللبناني يواجه التمييز كل يوم بين زملائه في العمل وأهله في البيت ورفاقه في الجامعة وعليه أحياناً أن يخفي هويته الجنسية لكي لا يظلمه مجتمع العار؟  هل يدركا أنّ أغانيهم تزيد من مستوى الحقد والجهل بين فئات المجتمع التي تفتقد أصلا لكافة أنواع الثقافة الحقوقية والإنسانية والجنسية والإجتماعية.

أما في الأخير، يبقى أن نذكّر أنّه وفي آواخر نيسان (ابريل) الماضي نشرت مجلة Homotropolis والتي تعنى بشؤون المثليين خبراً مفاده أنه تمّ منع محمد إسكندر من أداء أغنيته العنصرية في الدنمارك مما يعتبر إدانة واضحة لهذه الأغنية ولتصرف الفنان وابنه في استهداف المثليين واتنهاك فاضح حقوق الإنسان. واليوم تتحضر مدينتي أوتاوا ومونتريال في الأول والثاني من أيلول 2012 لتستضيفا م. اسكندر وكانت جمعية حلم مونتريال قد وجّهت رسالة مفتوحة ضد حفلات اسكندر علّه ما تحقق في الدنمارك يصبح واقعاً أيضاً في كندا لربّما يدرك الفنان وابنه المبدع مدى الإساءة التي يقترفانها. كما يعمل مرصد الحركة المثلية اللبنانية في وسائل الإعلام ومجموعة Raynbow مع عدد من الجمعيات على الدعوة لمقاطعة حفلات اسكندر.

هنا يبقى التنويه التالي أنني كنت أتفادى دوماً أن اكتب في مدوناتي عن أشخاص إعلاميين كانوا أو فنانين يهاجمون المثلية الجنسية فالأشخاص لا تهمّني ولا أكترث لها ولا لطباعها وميولها وهويتها.  ولكن ومن باب الرد على التصرف الغير اللبق والتهجمي والعنصري ضد حقوق الإنسان أولاّ وحقوق المثليين ثانياً واحتراماً مني لنضالات رفاقي وأصدقائي في الجمعيات التي تعنى بشؤون المثليين ومن معاينتي الشخصية لهموم ومشاكل ومعانات المثليين في بلادي، كتبت هذه المدونة متوجهاً فيها لكل فئات المجتمع وأطيافه علّهم يفهمون مدى التأثير السلبي لتلك الأغاني العنصرية على نضالاتنا ويساهمون معنا في رفض هذه الظواهر “بلبنان وبكندا كمان.”

بلبناني – آب 2012

http://raynbow.info/2012/08/23/eskandar/ملاحظة: يمكن قراءة هذه المدونة أيضاّ على الرابط التالي
About these ads

2 thoughts on “هوموفوبيا محمد اسكندر …الى كندا درّ

  1. تنبيه: هوموفبيا اسكندر ممنوعة في كندا « Raynbow Blog

  2. تنبيه: هوموفبيا اسكندر ممنوعة في كندا | bE LeBnAN!

أضف تعليق

إملأ الحقول أدناه بالمعلومات المناسبة أو إضغط على إحدى الأيقونات لتسجيل الدخول:

WordPress.com Logo

You are commenting using your WordPress.com account. تسجيل خروج   / تغيير )

Twitter picture

You are commenting using your Twitter account. تسجيل خروج   / تغيير )

Facebook photo

You are commenting using your Facebook account. تسجيل خروج   / تغيير )

Google+ photo

You are commenting using your Google+ account. تسجيل خروج   / تغيير )

Connecting to %s